Thursday, 29 August 2013

ونكمل

كلمات فارغة
معاني غارقة
قيم ساقطة
 
ونكمل
صرخات صامتة
نزاعات دائمة
زعماء سماوية
ونكمل
الانغلاق أمان

الموت ديموقراطية
عدوك الآخر
انشقاق طبقي حاد
واللوم على الآخر
الفقير ارهابي
والغني استغلالي
والنظام باقي
ونكمل

Friday, 23 August 2013

غمرة ببلاش؟ فكرة تافهة.

فكرة الغمرة ببلاش دائماً كانت تبدو تافهة كسلاح نحارب به التقسيم والطائفية والانفجارات والحروب والتعصّب...

منذ سنة تقريباً دخلت مع مجموعة الحملات للغمرات ببلاش وغير انني كوّنت من خلالها صدقات عزيزة. في كل حملة كنّا نفعلها التركيز لم يكن على نفسي. فأنا لن أخرج الى الشارع لأغمر العالم وأشعر أفضل. انا كنت أفضّل ان أبقى مع كتابي بسلام. ما كنت أرتاح لفكرة التقرّب من أشخاص لا أعرفهم.

هذه الفكرة التافهة ضرورية

نحن نناضل كي نحسّن المجتمع ونبني مستقبل أحسن وذلك ما دفعني للدخول في المجتمع المدني ولكن في نضالنا قد ننسى أهمية الأفكار التافهة والسخيفة.

ما أجمل أن يتقرب انسان منك وأن تغمره بلا ما تعرف اسمه أو جنسيّته أو دينه أو ماضيه... ألانسان الذي يقف بوجهك مجرد انسان وفتح لك يداه ليضمك.

هل نحن بحاجة لسبب لنضم انسان من وقت الى آخر؟ هل نحن بحاجة لسبب لنحب بلا ما نطلب مقابل؟

وأجمل بما فيها هذه الغمرة التي تعطيها للآخر هي ان ما تقدمه يقدم لك بنفس الوقت. فالمحبة متشاركة.
سوف أخطط وأعمل على بدائل ولكن سوف أغمر العالم بنفس الوقت لأذكرها انها ليست بحاجة لسبب لتحب وبانها قد ترسم بسمة على وجه انسان آخر بأتفه الأفكار ولكن أغلاها وأتمنى أن أجعل انسان يرى الآخر ليس كآخر بل كانسان مثله.
 







 


 
 
 

Thursday, 22 August 2013

كتابي الأحمر


مرحبا, لمّا اشتريت هيذا الكتاب لم أفكر لماذا سأستعمله.

اشتريته متمنيّة أن يرجع لي حبّي للكتابة.

لونه أحمر كلون الدّم. ولكن يرمز اللّون بالنسبة لي للثورة. ألأحمر لون الثّورة.

فهل سيكون هذا الكتاب عن الثورات؟ وأيّ نوع من الثورات؟


لماذا اليوم؟ لأنني أنازع لأتنفس ودموعي بدأت تحرقني ومعدتي فرغت وخفت. خفت من أن أغرق بالحقد واليأس.

رأيت نفسي أصرخ على رفاقي... لنفعل شيء لنتحرك ورأيتهم جالسين ومنهارين.

أردت الذهاب الى سوريا لأحضن ألأولاد. فكرت بأن آخذ معي مساعدات طبية وبدأت بالتخطيط للذهاب لسوريا. علمت باحتمال موتي ولكن ما همّي؟

فالجلوس كان يقتلني. مات فييّا شيء معهم. ما نفع ألأعمال البطولية؟

لن أكون غير رقم ولن أغير شيء. حتّى لن أكون رقم بوجه آلاف الأرقام. فكرت باجتياح السفارة السورية والصراخ وأعلموني باننا ليس لدينا القدرة بالتظاهر هناك كونها قرب وزارة الدفاع وهي منطقة عسكرية. قال لي صديقي مازن بانهم سوف يقتلوننا فقلت له انني لا آبه. فقال لي "تخييلي أول 10 أشخاص من الناشطين واثنان ماتوا. ماذا ستشعرين؟ هل حققتي شيء؟"

لم أتحمل المكتب والشغل. وكيف لي؟

عندما دخل أبي ورأى وجهي سألني: "لماذا تبكين؟"

فقلت له: "بابا ألم ترى ما حصل بسوريا؟"

فقال لي: "يا بنتي هذه هي السياسة والعالم. لا تعرف الانسانية. منك وحدك زعلاني"

ذهب ثم رجع وقبّل رأسي طالباً مني أن أبقى قوية.

سأذهب غداً وأغمر ولاد خالي. سيوجعني قلبي لتخيّل وجع أم فقدت ابنها ولضياع الطفولة التي لا ذنب لها بما يحصل. منهارة كلياً ولكن أعرف ان من الرّدم سوف أصعد كعصفور الفينكس. سوف أصعد فوق الكراهية والغضب واليأس وسأحمل ألمي وأحوّله لمحبة وسبب لأكمل نضالي. أنا ما يهمّني الآن ليس من ألوم. أنا ضد كل انسان فقد انسانيته من أجل قضية. لن أحب انسان ذو قضية, سأحب انسان ذو انسانيّة.

سأحب وأحب وأحب وأموت محاولةً. هذا نضالي ولن توقفني من غير أن تقتلني.
 
كتابي ألأحمر
 
 
الصفحة الأولى
 
الصفحة الثانية 

 الغوطة الشرقية. 2013/08/21
لن أنسى.

  

Tuesday, 13 August 2013

Relationships

Date: 6/12/2012

People behave differently. Simple, i know, but I used to expect so much from people close to me. I would expect them to give just as much as I give but I forgot the fact that "giving" is relative. For example i could show a lot of affection to someone, it is wrong for me to expect the other person to show the same amount of emotional support that i show, because maybe the effort that it takes from that person to show a tiny act of support is more than the effort that it takes me to show a lot of support.
I learned to stop seeing the surface of actions and focused on seeing the person more.
It taught me to appreciate individuals.
I want to push myself to be strong enough to accept human beings as they are and truly understand them as individuals and not how i want them to be or what i expect from them, and love them like that.

It helped me mature in a way, it helped me with my abandonment issues, for now when a person detach or chose to leave (even though it hurts), i can still manage to appreciate the person and what we shared, and thus the hurt would heal faster and less drama would happen.

Because I am eager to be accepted, because we all want to be accepted for who we are, I want people around me not to feel guilty if they felt the need to be alone, or detach or get distant. It is freaking hard when you are emotionally invested in a person because you start wondering why.
Why would that person detach emotionally or literally from me? am i not good enough?
But then you stop there. The person detaching is not about you being good enough or not, things doesn't revolve around you, it is related to that person and even if it affects you.
I never stopped asking why, but now i try to ask why with the intention to understand the other person, I stopped asking if I am good enough and started asking why do they need to be on their own, so I can understand the individual in front of me, and learn to love them more for who they are.

I am not perfect with that, my insecurities and issues are obstacles in the way, but it is nothing I can't overcome. I can see how much I improved and I know I could always improve more, the self-pity and negative thoughts might never vanish, but I could acknowledge what they are and the harm they cause. I could also try to understand my weakness and embrace it to make me more empathetic, and I yearn to love people in a different way than I see around me (without much of possessiveness and ownership).

Manwithnoname (a friend from a forum) has always repeated to me, that some people pull out and stop investing in a relationship when it starts getting draining, or when they see not much of good possibilities coming out of it. They don't vanish and it doesn't mean they don't like the person anymore, it just means that they need to pull back a little bit so they can still make something good of it while thinking of their sake and mine and the relationship itself.

Sunday, 11 August 2013

اشتقت لقبلاتك

الكتابة الصادقة تنبع من الإرهاق
 الساعة الرابعة صباحاً
 تفيض الأفكار من غير رقابة وقيود
 تتراكم العوطف فأستسلم للإعتراف
 الكأس على شفتي لاتذكر قبلاتك 
 كيف أرجعت لي حبي للنبيد؟
 شربت وقبلتني
 قبلتك فشربت 
 وطعم النبيد ما غادر فمي
 العالم تشرب لتنسى وأنا اشرب لأتذكر
 فاشتقت لقبلاتك